الانتقال الى مكتبة الفيديو
 
اختفاء ثلاث عربات لصدام مصنوعة من الذهب قيمتها ثلاثة مليارات دولار
نشر بواسطة: idu
الإثنين 08-10-2012
 
بغداد/ المسلة


 اختفت ثلاث عربات مصنوعة من الذهب ضمن مقتنيات رئيس النظام السابق ويقدّر ثمنها بثلاثة مليارات دولار، بعد أن كانت بحوزة القوات الامريكية منذ عام 2003.

وقال مصدر مطلع لـ"المسلة"، إن "لجنة تم تشكيلها منذ عام 2008 برئاسة مدير مكتب رئيس الوزراء انذاك طارق نجم وكان سكرتير اللجنة سمير حداد وهو بدرجة مدير عام في المكتب وحاليا بدرجة مدير عام في جهاز المخابرات العراقي، لغرض استلام المقتنيات الخاصة بصدام من القوات الامريكية".

وأضاف المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن هويته، أن "المقتنيات تضم ثلاث عربات مصنوعة من الذهب ومرصعة بالماس الايطالي ويقدر ثمنها بثلاثة مليارات دولار فقدت من بين تلك المقتنيات ولحد الان مجهولة المصير ولا احد يعرف مكانها بالتحديد".

ولفت المصدر الى أن "الجانب الامريكي لم يرد بكتاب رسمي بشأن الاستفسار عن تلك العربات والجهة التي تسلمتها، كما ان امانة بغداد ووزارة الثقافة وبقية الوزارات العراقية تنفي وجودها"، مبينا أن "هناك توجيها الى جميع مؤسسات الدولة يمنع تسلم تلك المقتنيات".

وكانت احدى تلك العربات منحوت عليها صورة صدام حسين، ومن الجهة الاخرى صورة ابنته الصغرى، وسبق ان استخدمها في احد اعياد ميلاده خلال سنوات الحصار الاقتصادي على العراق وجلست بجانبه زوجته الثانية سميرة الشابندر، ويرجح الخبراء ان تكون العربة قد تم تصنيعها من قبل التصنيع العسكري بمساعدة متخصصين ايطاليين


 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
المهرجان العربي والكلداني يحتفل بذكرى تأسيسه الرابعة والثلاثون
الائتلاف الوطني:اتفقنا على اسم مرشح منافس للمالكي على رئاسة الحكومة
وقفة تضامنية لأبناء اور ناصرية لإخواننا في كالخو الموصل
رئيس الوزراء الكندي يدين الأضطهاد الديني بحق المسيحيين العراقيين
إذاعة العراق الحر: في ميشيغان الجالية العراقية تندد بالإعتداءات على المسيحيين
وصول دبابات ابرامز الامريكية الى ميناء ام قصر
الزوبعي: هناك أربعة أسماء مطروحة لترؤس الحكومة من غير المالكي
تقرير أمريكي: الحكومة العراقية خلقت بيئة تبيح التعصب
المالكي يدعو سنة العراق للتطوع لقتال الدولة الإسلامية
داعش: من أغنى منظمة إرهابية الى أفقر دولة في العالم
'الدولة الإسلامية' تتوعد الجنود العراقيين بالاعدام والاعتقال
إئتلاف المالكي يتلقى ضربة قاسية: انشقاق الشهرستاني والعامري
 


للمزيد من اﻵراء الحرة