الانتقال الى مكتبة الفيديو
 
اختفاء ثلاث عربات لصدام مصنوعة من الذهب قيمتها ثلاثة مليارات دولار
نشر بواسطة: idu
الإثنين 08-10-2012
 
بغداد/ المسلة


 اختفت ثلاث عربات مصنوعة من الذهب ضمن مقتنيات رئيس النظام السابق ويقدّر ثمنها بثلاثة مليارات دولار، بعد أن كانت بحوزة القوات الامريكية منذ عام 2003.

وقال مصدر مطلع لـ"المسلة"، إن "لجنة تم تشكيلها منذ عام 2008 برئاسة مدير مكتب رئيس الوزراء انذاك طارق نجم وكان سكرتير اللجنة سمير حداد وهو بدرجة مدير عام في المكتب وحاليا بدرجة مدير عام في جهاز المخابرات العراقي، لغرض استلام المقتنيات الخاصة بصدام من القوات الامريكية".

وأضاف المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن هويته، أن "المقتنيات تضم ثلاث عربات مصنوعة من الذهب ومرصعة بالماس الايطالي ويقدر ثمنها بثلاثة مليارات دولار فقدت من بين تلك المقتنيات ولحد الان مجهولة المصير ولا احد يعرف مكانها بالتحديد".

ولفت المصدر الى أن "الجانب الامريكي لم يرد بكتاب رسمي بشأن الاستفسار عن تلك العربات والجهة التي تسلمتها، كما ان امانة بغداد ووزارة الثقافة وبقية الوزارات العراقية تنفي وجودها"، مبينا أن "هناك توجيها الى جميع مؤسسات الدولة يمنع تسلم تلك المقتنيات".

وكانت احدى تلك العربات منحوت عليها صورة صدام حسين، ومن الجهة الاخرى صورة ابنته الصغرى، وسبق ان استخدمها في احد اعياد ميلاده خلال سنوات الحصار الاقتصادي على العراق وجلست بجانبه زوجته الثانية سميرة الشابندر، ويرجح الخبراء ان تكون العربة قد تم تصنيعها من قبل التصنيع العسكري بمساعدة متخصصين ايطاليين


 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
'الدولة الاسلامية' تسعى الى استئصال الارث المسيحي من العراق
المطلك يدخل معترك الترشيح لرئاسة الجمهورية
البرلمان يقرر رفع جلسته الى يوم غد
اعلان عن ندوة حوارية وتظاهرة جماهيرية
الاتحاد الديمقراطي العراقي في وقفة تضامنية مع شعبنا في الموصل
بيان التحالف المدني الديمقراطي
القرضاوي مخاطبا داعش: تهجير المسيحيين يترك صورة سيئة عن الإسلام
وقف الاديان: نزوح نحو 10 الاف مسيحي من الموصل منذ احداث العاشر من حزيران
داعش يُخرّج أول دفعة من المتطوعين العراقيين في صفوفه ويدعو الأكراد بعد المسيحيين إلى مغادرة الموصل
لا مستقبل فعليًا للدولة الإسلامية والخطر يزداد على الأقليات
ديوان القضاء في الدولة الاسلامية – داعش يتراجع عن تهجير المسيحيين ويدعوهم للعودة بشرط دفع الجزية
ممثلو ابناء شعبنا في مجلس النواب العراقي وبرلمان كوردستان يناشدون الحكومتين الاتحادية واقليم كوردستان لتحمل مسؤولياتهم تجاه ابناء شعبنا
 


للمزيد من اﻵراء الحرة