الانتقال الى مكتبة الفيديو
 
اختفاء ثلاث عربات لصدام مصنوعة من الذهب قيمتها ثلاثة مليارات دولار
الإثنين 08-10-2012
 
بغداد/ المسلة

 اختفت ثلاث عربات مصنوعة من الذهب ضمن مقتنيات رئيس النظام السابق ويقدّر ثمنها بثلاثة مليارات دولار، بعد أن كانت بحوزة القوات الامريكية منذ عام 2003.

وقال مصدر مطلع لـ"المسلة"، إن "لجنة تم تشكيلها منذ عام 2008 برئاسة مدير مكتب رئيس الوزراء انذاك طارق نجم وكان سكرتير اللجنة سمير حداد وهو بدرجة مدير عام في المكتب وحاليا بدرجة مدير عام في جهاز المخابرات العراقي، لغرض استلام المقتنيات الخاصة بصدام من القوات الامريكية".

وأضاف المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن هويته، أن "المقتنيات تضم ثلاث عربات مصنوعة من الذهب ومرصعة بالماس الايطالي ويقدر ثمنها بثلاثة مليارات دولار فقدت من بين تلك المقتنيات ولحد الان مجهولة المصير ولا احد يعرف مكانها بالتحديد".

ولفت المصدر الى أن "الجانب الامريكي لم يرد بكتاب رسمي بشأن الاستفسار عن تلك العربات والجهة التي تسلمتها، كما ان امانة بغداد ووزارة الثقافة وبقية الوزارات العراقية تنفي وجودها"، مبينا أن "هناك توجيها الى جميع مؤسسات الدولة يمنع تسلم تلك المقتنيات".

وكانت احدى تلك العربات منحوت عليها صورة صدام حسين، ومن الجهة الاخرى صورة ابنته الصغرى، وسبق ان استخدمها في احد اعياد ميلاده خلال سنوات الحصار الاقتصادي على العراق وجلست بجانبه زوجته الثانية سميرة الشابندر، ويرجح الخبراء ان تكون العربة قد تم تصنيعها من قبل التصنيع العسكري بمساعدة متخصصين ايطاليين

 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
البرلمان يمدد عمل مفوضية الانتخابات شهرا واحدا ويرفع جلسته الى الاثنين المقبل
العراق يبدأ "موسم صيد الحيتان" للقضاء على الفساد
البارزاني يضع شرطاً مقابل اصدار "قرار نهائي" بشأن الاستفتاء
عراقي وسوري مشتبهان بتفجير محطة الأنفاق
المحكمة العليا في العراق تصدر أمرًا بايقاف استفتاء كردستان
عربة «التوك توك» تغزو أسواق وشوارع بغداد
غوتيريش لأكراد العراق: تراجعوا عن مشروع الاستفتاء
نائب يكشف عن رفض الاتحاد الوطني الكردستاني إجراء الاستفتاء بكركوك
وكالة: شيشانية زوجة داعشي بقبضة القوات العراقية تخشى الاغتصاب
المعـونة القضائية.. مشروع يعفي الفقراء من رسوم المحاكم
هجوم جديد على منزل صحفي ببغداد
انطلاق خط طيران جوي مباشر بين بغداد وموسكو بعد انقطاع 17 عاماً
 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





للمزيد من اﻵراء الحرة