مقتل الارهابي شاكر وهيب في الانبار
السبت 26-10-2013
 
بغداد/ وكالات
اكدت مصادر مقتل الارهابي شاكر وهيب المسؤول عن قتل العديد من المواطنين المدنيين العراقيين والاجانب المارين على الخط الدولي السريع في الانبار، والمسؤول عن العديد من الاعتداءات المسلحة التي استهدفت المقرات العسكرية في محافظة الانبار والتي اعلن تنظيم القاعدة، الذي يعد وهيب احد قياداته، مسؤوليته عنها.

واضاف المصدر انه ومن خلال عملية نوعية قامت قوات الاستخبارات المركزية بقتل قائد المجموعات الارهابية شاكر وهيب والمتهم بالقتل على الهوية على الخط السريع لمحافظة الانبار.

ونشر شريط فيديو على موقع "يوتيوب" بتاريخ (25 آب 2013)، يتضمن مشاهد إعدام ثلاثة من سائقي الشاحنات السوريين في العراق، يقوم بتنفيذها مجموعة من المسلحين، حيث وضع أفرادها اللثام على وجوههم، باستثناء قائدهم شاكر وهيب الفهداوي، عملية إعدام جماعي للسائقين الثلاثة رغم توسلات الضحايا لإقناعهم أن مبتغاهم هو لقمة العيش ليس أكثر.

وركز الفهداوي، الذي قاد التحقيق مع السائقين الثلاثة، على "السؤال عن مذهبهم وعدد ركعات صلاة الفجر، وإذا كان بإمكانهم أداء الأذان".

وقُتل السوريون الثلاثة في (الثاني من حزيران/ يونيو الماضي)، وأحرقت شاحناتهم، بحسب ما أكدت مصادر أمنية حينها .

والارهابي شاكر وهيب الفهداوي (27عام) درس الكمبيوتر في جامعة الأنبار العراقية، لكنه لم يكمل دراسته، اعتقلته القوات الأميركية في العراق العام 2006، وأودعته معتقل بوكا في البصرة، الذي يعتبره مسئولون عراقيون أنه المكان الأفضل لتخريج المتشددين دينياً، و نقل في العام 2009 إلى سجن تكريت، كبرى مدن محافظة صلاح الدين، لكنه تمكّن من الفرار بمساعدة عناصر من "القاعدة" العام الماضي.

- تولى بعدها إدارة عمليات ضد قوات الأمن والجيش العراقي كان أبرزها خطف وقتل 16 جندياً غرب الرمادي، وحُكم عليه بالإعدام غيابياً . رصدت الحكومة العراقية حينها مبلغ 50 ألف دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقاله.

 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
ايران تتهم أبرز حليفين لها في العراق وسوريا بالتسبب بظهور "داعش"
داعش يهاجم الرمادي بألف مقاتل من ثلاثة محاور
... ورحلت الشحرورة صباح
أين أنتم؟ لمَ لم نسمع صوتكم؟ عتبٌ من بطريرك الكلدان على القادة المسلمين
"هجرة النوارس" تظاهرة إنسانية لدعم المرأة العراقية عبر مسرح هادف
نحو مساهمة فاعلة للقطاع الصناعي في زيادة الناتج المحلي
حاكم ميزوري: أكثر من 2200 من أفراد الحرس الوطني سينتشرون في مدينة سانت لويس
إتهام البرلمان العراقي بالسعي لتقييد حرية التعبير والتظاهر
دعوة أممية للعراق لعفو عام وتعديل الاجتثاث وتشكيل الحرس
داعش يدعم خزانته بـ45 مليون دولار من أموال الفدية في العراق وسوريا
مجلس الوزراء يقر نظامه الداخلي بعد سنوات من مماطلة المالكي
عشرات النساء يتظاهرن في كركوك لمناهضة العنف ضد المرأة
 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





للمزيد من اﻵراء الحرة