الانتقال الى مكتبة الفيديو
 
مقتل الارهابي شاكر وهيب في الانبار
نشر بواسطة: admin
السبت 26-10-2013
 
بغداد/ وكالات
اكدت مصادر مقتل الارهابي شاكر وهيب المسؤول عن قتل العديد من المواطنين المدنيين العراقيين والاجانب المارين على الخط الدولي السريع في الانبار، والمسؤول عن العديد من الاعتداءات المسلحة التي استهدفت المقرات العسكرية في محافظة الانبار والتي اعلن تنظيم القاعدة، الذي يعد وهيب احد قياداته، مسؤوليته عنها.

واضاف المصدر انه ومن خلال عملية نوعية قامت قوات الاستخبارات المركزية بقتل قائد المجموعات الارهابية شاكر وهيب والمتهم بالقتل على الهوية على الخط السريع لمحافظة الانبار.

ونشر شريط فيديو على موقع "يوتيوب" بتاريخ (25 آب 2013)، يتضمن مشاهد إعدام ثلاثة من سائقي الشاحنات السوريين في العراق، يقوم بتنفيذها مجموعة من المسلحين، حيث وضع أفرادها اللثام على وجوههم، باستثناء قائدهم شاكر وهيب الفهداوي، عملية إعدام جماعي للسائقين الثلاثة رغم توسلات الضحايا لإقناعهم أن مبتغاهم هو لقمة العيش ليس أكثر.

وركز الفهداوي، الذي قاد التحقيق مع السائقين الثلاثة، على "السؤال عن مذهبهم وعدد ركعات صلاة الفجر، وإذا كان بإمكانهم أداء الأذان".

وقُتل السوريون الثلاثة في (الثاني من حزيران/ يونيو الماضي)، وأحرقت شاحناتهم، بحسب ما أكدت مصادر أمنية حينها .

والارهابي شاكر وهيب الفهداوي (27عام) درس الكمبيوتر في جامعة الأنبار العراقية، لكنه لم يكمل دراسته، اعتقلته القوات الأميركية في العراق العام 2006، وأودعته معتقل بوكا في البصرة، الذي يعتبره مسئولون عراقيون أنه المكان الأفضل لتخريج المتشددين دينياً، و نقل في العام 2009 إلى سجن تكريت، كبرى مدن محافظة صلاح الدين، لكنه تمكّن من الفرار بمساعدة عناصر من "القاعدة" العام الماضي.

- تولى بعدها إدارة عمليات ضد قوات الأمن والجيش العراقي كان أبرزها خطف وقتل 16 جندياً غرب الرمادي، وحُكم عليه بالإعدام غيابياً . رصدت الحكومة العراقية حينها مبلغ 50 ألف دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقاله.

 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
انطلاق أضخم عملية دولية لإغاثة النازحين في كوردستان
الأمم المتحدة: مقتل 19 سنيا بالبصرة منذ حزيران ووضع علامة x على منازلهم
داعش يذبح صحافيًا أميركيًا في سوريا ويهدد بإعدام آخر
المانيا تتهم قطر بتمويل مقاتلي "الدولة الاسلامية" في العراق
عملية نوعية لمفرزة الحزب الشيوعي ضد مسلحي داعش في بحزاني
البطريرك ساكو: لا خلاص إلا ببناء دولة مدنية
نواب وناشطون: انقذوا آمرلي, ١٦ ألفاً محاصرون و٢٥٠ طفلاً مهددون بالموت
تظاهرة وصلاة يوم الجمعة القادمة 22 اَب 2014 في هارت بلازا في مدينة ديترويت
العبايجي محذرة من "مجزرة": انقذوا آمرلي قبل فوات الأوان
لاول مرة في العراق المشاركة باختيار الوزراء عبر فيسبوك
للمرة الثالثة.. القوات العراقية تفشل بانتزاع تكريت من داعش
الجبوري يقود مفاوضات السنة ومطالبهم لتشكيل الحكومة
 


للمزيد من اﻵراء الحرة