الانتقال الى مكتبة الفيديو
 
دونالد ترمب يقع في شر تصريحاته مجددًا، ومطالبات بعزله "لأنه مختل عقلياً"
الجمعة 12-01-2018
 
إيلاف - وكالات

إيلاف من نيويورك: وقع الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، في شر تصريحاته مجددًا، بعدما أطلق وصفًا مهينًا بحق بعض البلدان أثناء مناقشة قضايا تتعلق بالهجرة في البيت الأبيض.

وبحسب واشنطن بوست، فإن ترمب الذي بدت علامات الإحباط عليه، توجه الى عدد من المشرعين بالقول، " لماذا يصل كل هؤلاء الناس من هذه الدول القذرة إلى أميركا"... وذلك اثناء مناقشة أوضاع مواطني هايتي وسلفادور والدول الافريقية.

يريد مهاجرين من النرويج

وقدم ترمب اقتراحًا يشير "إلى أن على الولايات المتحدة فتح أبوابها أمام مواطني دول مثل النرويج التي اجتمع مع رئيسة وزرائها يوم الأربعاء". كما أبدى الرئيس، وفقًا لمسؤول في البيت الابيض "انفتاحه على استقبال المزيد من المهاجرين من الدول الآسيوية لانه يشعر انهم يساعدون الولايات المتحدة اقتصادياً".

إلاّ هايتي

وجاء الاجتماع بين الرئيس الأميركي والمشرعين للبحث في صفقة بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري تتمحور حول السماح للمهاجرين من هايتي وسلفادور ودول افريقية دخول الولايات المتحدة.

وخلال هذا الاجتماع، رفض الرئيس الأميركي ضم مهاجري هايتي إلى أي صفقة يتم توقيعها، حيث قال، "لماذا نحتاج الى المزيد من الهايتيين، اخرجوهم".

حرب لصالح الشعب الاميركي

ولم يصدر البيت الأبيض أي نفي حول تصريحات ترمب حيال هذه الدول، واكتفى المتحدث راج شاه، بالقول" "بعض السياسيين في واشنطن يختارون القتال من اجل دول اجنبية لكن الرئيس ترمب سيحارب دائمًا من اجل الشعب الاميركي"، مضيفاً "الرئيس لن يقبل سوى بصفقة تعالج بشكل ملائم نظام التأشيرات العشوائية (سحب اللوتو)، والهجرة المتسلسلة"، معتبرًا "ان البرنامجين يضران باقتصادنا ويسمحان للارهابيين بدخول بلادنا".

عنصرية صارخة

تصريحات ترمب دفعت بعدد من النواب الديمقراطيين الى وضعها في خانة التصريحات العنصرية، بينما طالب الجمهوريون البيت الأبيض بإصدار توضيح فوري، وقال نائب مينيسوتا الديمقراطي، جيمس ويلز، "هذه عنصرية ويجب ان نقولها هكذا"، بينما قال زميله ريتشارد بلومنثال "تصريحات الرئيس ترمب تطلق العنان للعنصرية الصارخة - العنصرية البغيضة والغادرة التي تتناقض بشكل سيئ مع سياسة الهجرة".

السناتور بوب كايسي، قال تعليقاً على كلام ترمب: "أميركا افضل من هذه الأمور، ويجب على الرئيس أن يكون كذلك أيضًا"، ورأى دون وايدن "إن تعليقات دونالد ترمب المشينة تثبت أنه لا يعرف حتى ما الذي جعل اميركا عظيمة"، وتحدث عدد من النواب الآخرين عن المساهمات التي قدمها المهاجرون من هايتي في الولايات المتحدة.

تصريحات سابقة

وهذه ليست المرة الأولى التي ينقل فيها الاعلام الأميركي تصريحات مهينة عن لسان ترمب حيال المهاجرين، فصحيفة نيويورك تايمز كشفت في الأيام الأخيرة من العام الفائت، "ان الرئيس الأميركي اعتبر ان المهاجرين من هايتي إلى الولايات المتحدة "مصابون بالإيدز"، وإن النيجيريين الجدد في البلاد "يجب أن يعودوا إلى أكواخهم".

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مسؤولين لم تكشف اسميهما قولهما، إن "هذه التصريحات جاءت في اجتماع ساخن في المكتب البيضاوي في يونيو الماضي بين ترمب وكبار مستشاريه".

وفى الاجتماع، قرأ ترمب بصوت عالٍ من وثيقة تضم أعداد التأشيرات من كل دولة، واشتكى أيضاً من وجود 2500 مهاجر جديد من أفغانستان، وقال إنها "ملاذ للإرهابيين".

نيويورك تايمز: هل ترمب مختل عقليًا؟

واشنطن: طالبت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية الخميس، بعزل الرئيس دونالد ترمب "لأنه مختل عقلياً"، وتأتي هذه الخطوة من الجريدة الرصينة تزامناً مع ارتفاع موجة التشكيك بصحة الرئيس العقلية في الكونغرس.

ولاحظت الصحيفة في مقالتها الافتتاحية "أنه لا حاجة للحصول على شهادة الطب، لمعرفة أن ترمب غير مستقر عقلياً، فيكفي أن يتم الاستماع إليه وهو يتكلم ويقرأ تغريداته، ويرى (خطورة) سلوكه على الرئاسة والبلاد ومؤسساتها، وعلى النظام العالمي".

ورغم أن الرئيس يهاجم "نيويورك تايمز" باستمرار ويتهمها بأنها تزور الأخبار إلا أنه يقرأها على الدوام وهي صحيفته المفضلة، كما قال مقربون منه، وأجرى معها لقاءات حصرية كان آخرها مطلع العام الجاري.

ودعت الصحيفة إلى عزل الرئيس عبر الكونغرس بالتعاون بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي، لا بتفعيل التعديل الخامس والعشرين في الدستور، أي من خلال مجلس الوزراء.

وكان الحديث عن "اعتلال صحة الرئيس العقلية" بدأ منذ فوزه بالانتخابات في نوفمبر 20016، أذ أصدر آلاف المتخصصين بالطب النفسي والعقلي بياناً مشتركاً حذروا فيه الشعب الأميركي من "خطورة وصول ترمب إلى البيت الأبيض"، لكن هذه التحذيرات تم تجاهلها على الدوام من الأوساط السياسية في واشنطن وحتى من وسائل الإعلام الكبرى في البلاد.

لكن مع صدور كتاب "نار وغضب: في بيت ترمب الأبيض" الجمعة الماضية، الذي زعم مؤلفه مايكل وولف أن 100 بالمئة من المحيطين بترمب يقولون "إنه غير مستقر عقلياً"، بدأ التشكيك بقدرات الرئيس العقلية على نطاق واسع، إن في الكونغرس أو في وسائل الإعلام.

وكان ترمب نفى الأسبوع الماضي عبر سلسلة تغريدات نشرها في موقع تويتر، عدم استقراره العقلي، وقال "إنه ليس ذكياً بل عبقري".

ومطلع الأسبوع الجاري، حرص الرئيس على أن يتم نقل نقاشات أجراها في البيت الأبيض مع بعض أعضاء إدارته والكونغرس حول قانون جديد للهجرة على الهواء مباشرة، في خطوة فسرتها وسائل إعلام أميركية أنها محاولة من ترمب الذي ظهر خلال النقاش متسامحاً، على غير عادته، لنفي مزاعم عدم استقراره العقلي.

 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
مئات الآلاف يشاركون في (مسيرة النساء) مع بدء ترامب عامه الثاني في الرئاسة
2500 حالة اختناق في عموم انحاء العراق
مكتب العبادي يعلن نتائج الاجتماع مع بارزاني
توقف مؤسسات الحكومة الفدرالية الأمريكية عن العمل
تعزية من الاتحاد الديمقراطي العراقي
هايلي لم تعتذر عن إهانة ترامب للأفارقة مكتفية بالأسف
الأمم المتحدة تحسم: الانتخابات العراقية بموعدها
النفايات... دمار بيئي شامل ينتجه الإنسان
واشنطن: تأجيل الانتخابات العراقية سيشكل سابقة خطيرة ويقوض الدستور
ائتلاف القانون يكذّب العبادي بشأن الضرائب
العثور على مزار ديني ايزيدي يعود تاريخه لالف سنة في دهوك
حماية المواطن مسؤولية السلطات الحاكمة
 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





للمزيد من اﻵراء الحرة